الأحد، 29 يناير، 2012

قررت ولّا ما قررتش؟


قررت ولّا ما قررتش؟


هناك نوعان من القرارات التي نواجهها في كل موقف من مواقف حياتنا
تكلّمنا في حلقة سابقة عن القَدَر.. وكيف أن اختياراتنا هي ما يحدّد حياتنا.

وقلنا إن الحياة ما هي إلا سلسلة متتالية من الاختيارات التي نتّخذها بوعي أو بدون وعي..

فكونك موجوداً الآن في هذا المكان تقرأ هذا الموضوع؛

يعني أنك قد اخترت أن تدخل الإنترنت، وقررت أن تدخل موقع "بص وطل"، وقررت أن تقرأ هذا 

الموضوع لسبب ما لا يعرفه سواك.. سلسلة من الاختيارات قادتك إلى اللحظة التي تعيشها الآن.

هذه هي الحياة.

في هذا الموضوع سنتكلم عن مهارة مهمة جداً وهي مهارة اتخاذ القرار..

هل اتخذت قرارات مصيرية في حياتك من قبل؟

ربما يكون:

- اختيار الكلية.
- اختيار شريك الحياة.
- اختيار مجال العمل.
- اختيار عدد الأولاد.


ومعظم الناس -كما عرفت من تعليقات القراء- لا يعتقدون أن أياً من هذه الأشياء قد تمّ باختيارهم.. بل (غصب عنهم) أو (كان لازم أعمل كده) أو (ما فيش قُدامي غير كده).. إلخ.

هذه التعليقات شائعة؛ لأننا لم نتعلم في مراحل التعليم المختلفة مهارة اتخاذ القرار..
وهذه المهارة المهمة, هي ما سأكلمكم عنها اليوم.

أنواع القرارات:
هناك نوعان من القرارات التي نواجهها في كل موقف من مواقف حياتنا.

1-     قرارات تقليدية:
هي مهارات مبنيّة على تجارب سابقة.. يعني أخذت هذا القرار مئات المرات وأعرف العواقب جيداً, ومن هنا آخذ قراراتي المستقبلية.

مثال:
-    تحب نروح السنيما ولاّ المسرح؟
-    تحب نخرج فين؟
-    تقعد على الإنترنت ولا تشوف التليفزيون؟
-    تحب تاكل فتة كوارع؟

لقد أخذت هذا القرار من قبل, وندمت عليه أو أسعدك جداً.. وطبقاً لهذه التجربة السابقة أنت تُقرّر..

ربما -طبقاً لتجاربك السابقة- لا تحب أن تجرّب أنواع أطعمة جديدة.. أو تحب أن تجرب دائماً.. وطبقاً لهذه التجارب السابقة أنت تأخذ القرار.

القرارات التقليدية يمكننا اتخاذها بسهولة, لو انتبهنا لتجاربنا السابقة والقواعد العامة التي عرفناها في حياتنا..

2-     قرارات غير تقليدية:
هي أشياء تواجهنا لأول مرة.. ليس عندك تجارب سابقة تُساعدك على أن تأخذ القرار بثقة وطمأنينة القرارات التقليدية المعروفة.

مثال:
-هل قررت أن تتزوج "نرمين"؟
كما هو واضح, أنت لم تتزوج "نرمين" من قبل كي تعرف ما إذا كان هذا القرار صحيحاً أم خاطئاً.. وغالباً لم تتزوج من قبل أصلاً كي تكون واثقاً من قرارك..
القرارات غير التقليدية كثيرة جداً..
-هل ستفتتح مشروعك الخاص؟
-هل ستغيّر مهنتك؟
-هل ستهاجر؟

المشكلة هي أن هذه القرارات مهمة ومصيرية جداً.. ويجب أن تحدد موقفك منها.. لكن المشكلة -كما عرفنا- أنك لا تمتلك الموارد الكافية من تجارب الماضي, التي تؤهلك لأن تأخذ قراراً صائباً!!
طيب والعمل؟؟

خطوات اتخاذ القرار:
القرارات غير التقليدية بها مشكلة.. وهي "عدم الثقة" و"الإحساس بالخطر".. وهو شيء طبيعي؛ لأنك لم تَقُم بهذا من قبل.
هذا الشعور لا يُعطيك أدنى دليل على أن اختيارك صحيح أو خاطئ.. هو مجرد شعور يحذّرك من عواقب الشيء الذي لم تجرّبه من قبل؛ فاحذر!

كي نأخذ القرار الصحيح يمكننا أن نتبع نموذج (الخطوات الست لاتخاذ القرار):

1-    الحاجة لاتخاذ قرار:
بعض الناس لا يؤمنون أن عليهم أن يغيّروا شيئاً في حياتهم أصلاً..

من المهم أن تُدرك المشكلة وأن تعرف أن سببها هو أنك لم تأخذ القرار الصائب.

2-    التشخيص:
ما هي أسباب المشكلة؟

ما الذي فعلتُه -أو لم أفعله- والذي أدى إلى تفاقمها؟

متى بدأت؟ ولماذا بدأت وكيف زادت؟

الإدارك الكامل لأبعاد المشكلة مهم جداً.. لكن لا تستغرق الكثير من الوقت في هذه الخطوة, وانتقل مباشرة وفوراً إلى المرحلة التالية:

3- الحلول:
ما الذي يمكن أن أقوم به لحل المشكلة؟

من الذين من الممكن أن يساعدوني؟

كيف أبدأ؟ ما هي أول خطوة؟

ما الذي يضمن عدم تكرارها؟

في هذه المرحلة يجب أن تفكّر في الحلول بدلاً من التفكير في المشكلة، كما عرفنا من قبل.. نفكّر بهذه الطريقة حتى نجد أمامنا مجموعة مختلفة من الحلول..

4- اختيار الحل:
علينا أن نجمع المعلومات الكافية عن كل حل منهم.. اسأل الذين يعرفون أكثر أو اقرأ أكثر أو ابحث في مواقع موثوق منها في الإنترنت أو ادرس أكثر -حسب نوع القرار الذي تريد اتخاذه- المهم أن تجمع معلومات كافية عن كل حل منهم.. ومن هنا تستطيع أن تختار الحل المناسب..

5- تنفيذ الحل:
ابدأ حالاً في تنفيذ الحل الذي وجدت أنه مناسب.. المشكلة هي أن البعض يكتفي بالخطوات السابقة ولا يصل إلى هذه الخطوة.
المعرفة بدون تطبيق, لا قيمة لها..
لو اخترعت سيارة تطير في الهواء, لن تصبح ناجحاً إلا حين تنفّذ ما فكّرت فيه، حين تكون هذه المعرفة حقيقة واقعة ملموسة، وهو ما أطلبه منك، أن تطبّق ما نتكلم عنه في هذه السلسلة في حياتك.
كلمة السر هي: ابدأ فوراً.

6- النتيجة:
بعد تطبيق الحل الذي قررته.. راقب ما حدث في حياتك.

هل النتيجة جيّدة؟

هل تحقق ما كنت تريده؟

لو كان الحل صائباً وتحقّقت النتيجة التي كنت تتمناها فعلاً؛ فمبروك عليك القرار الصائب..

 أما لو لم يكن الحل صائباً, فانتظر قليلاً.. ما الذي حدث بالضبط؟ أين الخطأ؟ لماذا حدث ما حدث؟

اجمع معلومات إضافية عن كل حل, واستفد من المعلومات التي حصلت عليها من هذه التجربة.. لأنها ستفيدك جداً في القرار القادم... ارجع إلى الخطوة رقم 1 من جديد.

خذ قرارك
وأنا أكتب الموضوع أتوقع رسالة من أحد القراء يقول لي:

-    يا عم هو حد فاضي يعمل الكلام ده؟
-    كل دي خطوات؟

وإليه أقول: إن هذه الخطوات قد تستغرق ساعة زمن, ومعك ورقة وقلم..

كما قد تستغرق شهوراً, لو كان القرار يتعلق بشركات عملاقة..

هذه التقنية تستخدم في التطوير الشخصي وفي علم الإدارة.. يمكنك أن تستخدم هذه الخطوات في تحديد ما إذا كنت ستسافر للعمل في الخارج أم لا..

وفي تحديد ما إذا كانت الشركة ستفتتح فرعاً لها في "نيو دلهي" أم لا.

إنها نفس الخطوات..
لو كنت تواجه قراراً عصيباً في حياتك جرِّب هذا النموذج؛ لأنه سيرتّب أفكارك قليلاً.. وطالما كنت تُدرك أن حياتك من صنع اختياراتك أنت؛ فأنت تسير في الطريق الصحيح

وتذكر دائماً..
أننا نعيش في الدنيا مرة واحدة فقط؛ فلماذا لا تكون أروع حياة ممكنة؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق