الأحد، 29 يناير، 2012

حوار مع دمعة

بكيت يوما من كثرة ذنوبي , وقلة حسناتي فانحدرت دمعة من عيني وقال : مابك ياعبد الله ؟ قلت : ومالذي اخرجك ؟ 
قالت : حرارة قلبك 
قلت : حرارة قلبي ومالذي اشعل قلبي نارا ؟ 
قالت : الذنوب والمعاصي 
قلت : وهل يؤثر الذنب في حرارة القلب ؟ 

قالت : نعم ... الم تقرا دعاء النبي صلى الله عليه وسلم دائما : " اللهم اغسلني من من خطاياي بالماء والثلج والبرد " 

فكلما اذنب العبد اشتعل القلب نارا ولا يطفيء النار الا الماء والثلج . 

قلت : صدقت ... فاني اشعر بالقلق والضيق واظنها من حرقة القلب بكثرة المعاصي 
قالت : نعم ... فان للمعصية شؤما على صاحبها فتب الى الله ياعبد الله . 
قلت : اريد ان اسالك سؤالا 
قالت : تفضل 

قلت : انني اجد قسوة في قلبي فكيف خرجت منه ؟ 
قالت : انه داعي الفطرة ياعبد الله . 
وان الناس اليوم تحجرت قلوبهم فلم تكد ترى قلبا نقيا دائم الاتصال بالله الا فيما ندر. 
قلت : وما السبب يادمعتي 
قالت : حب الدنيا والتعلق بها فالناس كلهم منكبون عليها الا من رحم ربي ومثل الدنيا كالحية تعجبك نعومتها وتقتلك بسمها والناس يتمتعون بنعومتها ولا ينظرون الى السم القاتل فيها . 

قلت : وماذا تقصدين بالسم ؟ 
قالت : الذنوب والمعاصي فان الذنوب سموم القلوب فلا بد من اخراجها والا مات القلب 
قلت : وكيف نطهر قلوبنا من السموم ؟ 
قالت :قال تعالى : " والذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب الا الله ولم يصروا على مافعلوا وهم يعملون " 


اختيار ندى البستان ..... المصدر مجلة الدعوة 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق