السبت، 4 فبراير، 2012

نيويورك تايمز: إذا لم يستطع المجلس العسكرى تأمين مباراة فكيف يدير دولة بها أكثر من 80 مليون مواطن؟


السبت، 4 فبراير 2012 - 11:41

جانب من اشتباكات إستاد بورسعيد جانب من اشتباكات إستاد بورسعيد
كتب أكرم سامى
Add to Google
اهتمت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بتصاعد حالة العنف فى مصر، والتى تستمر منذ وقوع أحداث بورسعيد والتى أسفرت عن مقتل ما يقرب من 75 شخصا، فور مبارة الأهلى والمصرى على إستاد بورسعيد.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن عدد من المتظاهرين الذين احتشدوا أمام مبنى وزارة الداخلية أمس قولهم "إذا كان المجلس العسكرى الحاكم لا يستطيع السيطرة على مباراة كرة قدم، فكيف يدير بلاد بها أكثر من 80 مليون دولار"، مضيفا "إذا لم يكن المجلس العسكرى قادرا على تأمين مباراة، فكيف يستطيع تأمين مصر".

كما نقلت الصحيفة عن أحمد حسين 27 عاما "إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع على ظهورهم أثناء صلاة الجمعة أمس، قبل أى هجوم من تجاههم، مؤكدا أنه لا يعلم يكف يتم حل هذا الوضع.

ونقلت الصحيفة عن الناشط السياسى طارق شلبى "27 عاما" قوله "إن الإخوان المسلمين يشغلون البرلمان حاليا بأكبر نسبة، فأين هم من الأحداث"، مضيفا أنهم حفنة من رجال الأعمال لا يريدون سوى تنمية الاقتصاد فقط دون النظر لجلب حقوق الضحايا.

وأشارت الصحيفة إلى إن الإدارة الأمريكية حذرت المجلس الأعلى للقوات المسلحة والتى يتولى إدارة البلاد منذ فبراير 2011، على احتواء العنف الدائر فى مصر، مطالبة بالمساءلة القانونية، بدلا من إلقاء اللوم على أطراف ثالثة غامضة.

ونقلت الصحيفة عن مسئولين قولهم إن حالة الفوضى الأمنية فى البلاد، مؤامرة متعمدة من قبل الحكام العسكريين فى البلاد، لحشد التأييد لتمديد نفوذهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق