الخميس، 2 فبراير، 2012

أبو إسماعيل: أحداث بورسعيد تعجل بانتخاب رئيس الجمهورية


الخميس، 2 فبراير 2012 - 07:09

حازم صلاح أبو إسماعيلحازم صلاح أبو إسماعيل
كتب محمد إسماعيل
Add to Google
طالب حازم صلاح أبو اسماعيل المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، مجلس الشعب بتشكيل حكومة تكون تابعة له وخارجة من رحمه، معلقا على الأحداث الدامية التى شهدتها مدينة بورسعيد، أنه حتى لو لم تكن هذه الحكومة لديها كفاءة بالقدر الكافى، فإنها ستعمل على انتقال الحكم فورا خلال يوم واحد إلى حكومة مولودة من رحم الثورة ومن رحم البرلمان الذى يمثل الشعب، وتنتهى بها سلطة المجلس العسكرى.

وأضاف أبو إسماعيل، فى كلمة له على صفحته الخاصة على الفيس بوك، أن "المجلس العسكرى الآن أصبح متهما فى الوجدان العام بأكمله بأنه وراء الأحداث التى تشهدها البلاد يوما بعد يوم، فضلا عن استهتاره البالغ بقيمة الشعب المصرى وممثليه بإصدار قوانين سرية يخفيها لا يعلنها من أجل التلاعب بالشعب بإخفائها لبعض الأيام، وفى نفس الوقت يكون قد أصدرها قبل مضى فرصتها".

كما طالب أبو إسماعيل بالإجماع الوطنى على إصدار إعلان دستورى يسقط كلمة واحدة فقط من الإعلان الدستورى السابق، وهى أن يكون الترشح لرئاسة الجمهورية يتطلب نوابا من مجلس الشعب فقط دون الشورى، مضيفا أنه بذلك يمكن فتح باب الترشيح لانتخاب رئيس الجمهورية خلال يوم واحد فقط، ويتم اجتياز الأزمة ولا ننتظر انتخابات مجلس الشورى، ويمكن الانتقال من الوضع المؤقت إلى الوضع النهائى فورا.

ورفض أبو إسماعيل الاقتراحات التى وصفها بأن كل منها يحمل بذرة من بذور الفتنة التى يمكن أن تؤدى إلى المواجهة بين الشعب وبين من يظلمه أو مخالفة بين بعض فئات السياسيين وبعضهم، مضيفا أن هذه الاقتراحات سينتج منها فى النهاية تطويل الفترة الانتقالية مثل رئيس مؤقت ومجلس رئاسى وحكومة إنقاذ وطنى، مضيفا أن كل هذه الاقتراحات تعتبر مدخلا لإطالة الفترة الانتقالية، وبالتالى استمرار الحكم العسكرى الانتقالى لفترة أطول، وذلك يعد من أخطر الأمور على البلاد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق