الأربعاء، 1 فبراير، 2012

"روزاليوسف": سوزان طلبت اعتقال "الفقى" لنصيحته مبارك بالتنحى


الأربعاء، 1 فبراير 2012 - 13:18

الرئيس السابق مباركالرئيس السابق مبارك
Add to Google
قالت جريدة روزاليوسف، إن سوزان ثابت، زوجة الرئيس المخلوع حسنى مبارك، طلبت من زوجها مبارك، فى الأيام الأولى لثورة 25 يناير، اعتقال الدكتورمصطفى الفقى، واتهمته بالتخلى عن زوجها، لأنه طالب مبارك بالتنحى قبل ساعات من ثورة 25 يناير.

واتهمت سوزان فى المذكرات التى كشف عنها مترجم لبنانى يعيش فى لندن باسم «سيدة مصر الأولى – 30 عاما على عرش مصر»، عددًا من رموز النظام كان بينهم فتحى سرور، والذى قالت عنه كان بين الأوائل الذين تخلوا عن النظام، وتنكر له وأنها غضبت بشدة من موقف حسام بدراوى ومصطفى الفقى، حيث طالبا مبارك بالتنحى بعد ساعات من الثورة.

وأكدت أنها اعتبرت ذلك التصرف منهما خيانة لمبارك، وطلبت من حبيب العادلى اعتقال الاثنين غير أنه طلب مهلة حتى يقضى على المظاهرات مع وعده لها بأنه سيعتقلهما بنفسه، مع قائمة أخرى من الشخصيات متنوعة الوظائف أعدتها مع طاقم السكرتارية الذى صاحبها، مؤكدة أن القائمة كان عليها أكثر من ألفى شخصية مصرية، بينهم مثقفون وكتاب وفنانون ورموز صحفية كبيرة.

وكشفت مذكرات سوزان، أن مبارك لم يكن يعتقد أن المسئولين من حوله سيتركونه يرحل هكذا وكان يتوقع أن يغتال فى هذا اليوم، وطلب من رجال الحرس الجمهورى ألا يتركوه نهائيا وحيدا، حتى إنه كان يصطحب الحراسة معه للحمام.

وتكشف سوزان لأول مرة أن زكريا عزمى عمل منذ يوم 30 يناير على التخلص من عشرات الآلاف من المستندات داخل القصر الجمهورى بأمر مباشر من مبارك، وأن قرار البدء فى التخلص من المستندات الهامة كإجراء روتينى، كان لابد أن يحدث فى مثل تلك الظروف، وكشفت أن السياسى الإسرائيلى بنيامين بن أليعازر كان صاحب المشورة على مبارك لأنه كان يعمل كمستشار سرى لمبارك للشئون العالمية منذ عام 2003، وحتى خروجهم من القصر، حتى إن مبارك سلمه شيكا عن أتعابه المتأخرة يوم زارهم فى قصرهم بشرم الشيخ فى نهاية فبراير 2011.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق