السبت، 3 مارس، 2012

فضل الصبر على المرض والمريض


أحاديث في فضل الصبر على المرض والمريض .....

* عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، وأبى سعيد الخدرى رضى الله عنهما , 
عن النّبِيِّ ( صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) ، قَالَ : 
{ مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبِ وَلا وَصَبٍ وَلاهَمٍ ، وَلا حَزَنٍ وَلا غَمٍّ ، 
وَلا أَذًى ، حَتَّى الشَّوْكَةُ يُشَاكُهَا ، إِلا كَفَّرَ اللَّهُ تَعَالَى بِهَا خَطَايَاهُ "} .
النصب : التعب , والوصب : المرض 
متفق عليه  للبخارى

* عن ابن مسعود رضي الله عنه قال :
   قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : 
{ مَا عَلَى الأَرْضِ مُسْلِمٌ يُصِيبُهُ أَذًى مِنْ مَرَضٍ فَمَا سِوَى ذَلِكَ ، 
إِلا حَطَّ اللَّهُ عَنْهُ خَطَايَاهُ ، كَمَا تُحُطُّ الشَّجَرَةُ وَرَقَهَا " }.
متفق عليه

* عن أبي هريرة رضي الله عنه :
قال : لما نزلت : (من يعمل سوءا يجز به ),
بلغت من المسلمين مبلغا شديدا ,
فقال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) :
{ قاربوا وسدوا , في كل ما يصاب به المسلم كفارة حتى النكبة ينكبها ,
أو الشوكة يشاكها }
مسلم

*عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه :
أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) :
دخل على أم السائب ، فقال " مالك ؟ يا أم السائب تزفزفين ؟ 
" قالت : الحمى لا بارك الله فيها , فقال : 
{ لا تسبي الحمى . فإنها تذهب خطايا بني آدم . كما يذهب الكير خبث الحديد }
مسلم

*عن عائشة رضي الله عنها قالت: 
قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : 
{ما يصيب المؤمنَ من شوكة فما فوقها، إلا رفعه الله بها درجة، أو حط عنه بها خطيئة} 
أخرجه مسلم

* عن أمّ العلاء رضي الله عنها ، قالت: عادني رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) :
وأنا مريضة فقال:
{ أبشري يا أمّ العلاء؛ فإنّ مرض المسلم يذهب الله به خطاياه،
كما تذهب النار خبث الذهب والفضّة) 
أخرجه أبو داود والطبراني وصحه الألباني في صحيح الجامع

* عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) :
{ ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة فى نفسه ولده ,
حتى يلقى الله وما عليه خطيئة }
رواه الترمذى

* وعن أبي سعيد رضي الله عنه :أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قال : 
{ صداع المؤمن، أو شوكه يشاكها، أو شيء يؤذيه،
يرفعه الله بها يوم القيامة درجة، ويكفر عنه ذنوبه } 
ابن أبي الدنيا ورواته ثقات


* * نسأل الله تعالى أن يشفي مرضى المسلمين في كلّ مكان،

والحمد لله ربّ العالمين.

وصلّ اللهم وسلّم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه

ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق