الأحد، 4 مارس، 2012

فنجان قهوة على الحائط... من فضلك!



في مدينة البندقية وفي ناحية من نواحيها النائية كنا نحتسي قهوتنا في أحد المطاعم . فجلس إلى جانبنا شخص وقال للنادل اثنان قهوة من فضلك واحد منهما على الحائط ...
فأحضر النادل له فنجان قهوة وشربه صاحبنا لكنه دفع ثمن فنجانين ...
وعندما خرج الرجل قام النادل بتثبيت ورقة على الحائط مكتوب فيها فنجان قهوة واحد ...
وبعده دخل شخصان وطلبا ثلاث فناجين قهوة واحد منهم على الحائط ...
فأحضر النادل لهما فنجانين فشرباهما ودفعا ثمن ثلاث فناجين وخرجا ...
فما كان من النادل إلا أن قام بتثبيت ورقة على الحائط مكتوب فيها فنجان قهوة واحد ...
وفي أحد الأيام كنا بالمطعم فدخل شخص يبدو عليه الفقر فقال للنادل فنجان قهوة من على الحائط
أحضر له النادل فنجان قهوة فشربه وخرج من غير أن يدفع ثمنه.

ذهب النادل إلى الحائط وأنزل منه واحدة من الأوراق المعلقة ورماها في سلة المهملات
تأثرنا طبعاً لهذا التصرف الرائع من سكان هذه المدينة والتي تعكس واحدة من أرقى أنواع التعاون الإنساني!!
فما أجمل أن نجد من يفكر بأن هناك أناس لا يملكون ثمن الطعام والشراب, ونرى النادل يقوم بدور الوسيط بينهما بسعادة بالغة وبوجه طلق باسم , ونرى المحتاج يدخل المقهى وبدون أن يسأل هل لي بفنجان قهوة بالمجان . فبنظره منه للحائط يعرف أن بإمكانه أن يطلب ,ومن دون أنيعرف من تبرع بهولهذا فإن لهذا المقهى مكانة خاصة في قلوب سكان هذه المدينة ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق