الأحد، 27 مايو، 2012

كفــــــــــــاية صدمــــــــــــــات




أعظم ألم و أكبر جرح يتعرض له قلب الإنسان وخاصة إذا كانت ممن أخلصت له 


وضحيت في سبيله بكل شيء!


أقسى و أشد عبارة توجه إلى القلوب إنها جمرة ملتهبة وسهما فتاكا يخترق الفؤاد 

يكوي القلب يغيبه في صميم الألم ولكن من أين تصدر الإهانة ؟


لا تصدر من الإنسان الرقيق ولا من الإنسان ذو الأخلاق والعاطفة الناعمة لاتصدر من المحب 

حتى لو توشح ثوب الحب وإمتطى كلماته ليغير ثوبه كلا وألف كلا.


تصدر من الإنسان فاقد الإحساس ولا مشاعر بل ولا ضمير له هذا الإنسان في الواقع


لا يمتلك قلب بل يمتلك صخرة ملتهبة من الكراهية والحقد 


إن مثل هذا الإنسان في الحقيقة هو ليس أنسانا وإنما في صورةإنسان فقط.


كلمه إلى القلوب التي تعرضت للإهانات والتجريح




لاتتأثر بالإهانة و لا تسمع لهاأيها القلب الرقيق لا تحزن من هذه الإهانات 


صعب أن تكون بهذا السمو من التسامح وصعب أن تتحكم في مشاعرك 


صدرت من إنسان لا قلب ولا مشاعر ولا أحاسيس له تعاتبه ترفع من شأنه تعطيه ما يريد.


تأكد أن الذي تصدر منه الإهانة للآخرين يجب أن يحكم على نفسه 


بأنه ليس إنسان بل كائن آخر مفترس .


أن هناك من ينتقم من الظالمين الذين تصدر منهم الإهانات والتجريحات للآخرين 


فإن لم يكن الله تعالى فسيرسل له من يهينه.


وكفى ما قال الشاعر


لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا***** فالظلم آخره يرتد بالندم


تنام عيناك والمظلوم منتبه**** يدعواعليك وعين الله لم تنم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق