الأحد، 27 مايو، 2012

اليد الواحدة لا تصفق .. لكنها تستطيع العمل !!


هذا العذر الوهمي .. من أسهل الأعذار للتقاعس عن العمل ، أو التكاسل عن الأداء ، أو الانسحاب من المواجهة .

تأملت فيه وفي دواخله وفي بعض قائليه .. فوجدت أنه لاشيء - غالبا - .


ثم تأملت في الاتهام الموجه لليد الواحدة .. وأنها لا تستطيع العمل بدون أختها .. فوجدت أنهاتستطيع ، ويمكن لها أن تقدم شيئا ، وقد تغير الشيء الكثير ؛ والكثير جدا .. فلماذا نقيدها ، ونلزمها بأن لاتعمل إلا بجوار أختها ؟!.


اليد الواحدة تستطيع أن تمسك مصحفا تقرأه .. فينفعك الله به يوم القيامة .


اليد الواحدة تستطيع أن تحمل بها كتابا .. فترفع به الجهل عن نفسك .


اليد الواحدة تستطيع أن تحذر بها غافلا .. فينقذك الله بسببه .


اليد الواحدة تمسك بها يد ضرير .. فتعينه في طريقه .


اليد الواحدة تضرب بها صغيرا .. فتعلمه العلم والأدب .

اليد الواحدة تساند بها أحد إخوانك .. فتفرج بها همه .
اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها نصيحة .. فتغير منكرا .

اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها تذكيرا .. فتغير قرارا .

اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها توجيها .. فتغير توجها .

اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها تنبيها .. فتنقذ غافلا .

اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها موعظة .. فتذكر ساهيا .

اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها كتابا .. فتعلم جاهلا .

اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها مقالا .. فتؤثر على قارئيه .

اليد الواحدة تستطيع أن تحرث بها وتزرع وتسقي وتحصد .. فتغني بها نفسك وأبنائك .

اليد الواحدة تعمل بها ، وتكتب ، وتطبع ، وترسل ، وتهاتف ،

وتُشير ، وتنبه .. فلا يكن عدمُ أختها .. مؤثرا عليها .

الشاهد :

أعلم أن هذه الإشارات لاتخفى عليكم .. لكن لو أزلنا قول



اليد الواحدة ما تصفق ) من قواميس ألفاظنا ، ومن كلمات دواخلنا ..

لوجدنا في ذلك وأثناءه وبعده .. خيرا كثيرا .

علينا العمل ، والبذل ، والكتابة ، والتوجيه ، والنصح ..

ولا نسأل عن غيرنا ؛ ولماذا لا يعملون .. علينا أنفسنا .. ولنقدم لآخرتنا ما نسأل الله أن يسرنا به يوم القيامة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق