الثلاثاء، 23 أكتوبر، 2012

التغيير يبدأ من الداخل

التغيير يبدأ من الداخل




 عنوان الموضوع "التغيير يبدأ من الداخل" مأخوذ من شركة الراشد، مشابه لمعنى الآية الكريمة "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم." دائماً عندما أمر على هذه الآية، كل يوم أمر عليها أرى معناها يترسخ أكثر في ذهني. كيف؟ لنبدأ بسيكولوجية الناس بشكل عام، هناك العديد من البشر من يريد أن يغير العالم ويجلعه مكان أفضل للوجود، ولكن في الحقيقة هذا الأمر أشبه بالمستحيل لو شخصياً لم تغير مابداخلك، لو لم تكن على درجة عالية من الثقة بالنفس، لو لم تكن من هؤلاء الذين يعملون على خطة، لو كنت من هؤلاء الذين يعيشون ويتذمرون من كل شيء فقط ويرى العيوب في كل شيء فنسبة أن تكون فعالاً بالمجتمع ضئيلة أو حتى عديمة.
هناك مقولة في اللغة الإنجليزية مشابهة للآية السابقة والعبارة السابقة، وهي:
Everyone thinks of changing the world, but no one thinks of changing himself.
"الجميع يود تغيير العالم، ولكن لا أحد يفكر بأن يغير مابنفسه."

ماهي الأمور التي تود صنعها لخدمة المجتمع وتغييره الى الأفضل؟ هل تود على سبيل
 
المثال بأن تصنع شركة سيارات عريقة عربية على مستوى العالم؟ أو شركة
 
إلكترونيات تنافس فيها سامسونج وسانيو؟ أم تريد صناعة أفلام ذات جودة عالية توصل
 
رسالة العالم العربي الى الغرب؟ الأهم من ذلك، كيف تحتاج بأن تغيير ما في داخلك
 
لصناعة ماتريد ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق