السبت، 28 يناير، 2012

مقال جميل جدآ


لا تيأس إذا تعثرت أقدامك
وسقطت في حفرة واسعه .. فسوف تخرج منها
و أنت أكثر تماسكا وقوة
.. والله مع الصابرين
******************
لا تحزن إذا جاءك سهم قاتل من أقرب الناس إلى قلبك
.. فسوف تجد من ينزع السهم ويعيد لك الحياة والابتسامه
******************
.. لا تضع كل أحلامك في شخص واحد
.. ولا تجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهما كانت صفاته
.. ولا تعتقد أن نهايه الأشياء هي نهاية العالم
.. فليس الكون هو ما ترى عيناك
******************
لا تنتظر حبيباً باعك
.. وانتظر ضوءاً جديداً يمكن أن يتسلل إلى قلبك الحزين
فيعيد لأيامك البهجة ويعيد لقلبك نبضه الجميل
******************
لا تحاول البحث عن حلم خذلك
.. وحاول أن تجعل من حالة الإنكسار بداية حلمجديد
******************
لا تقف كثيراً على الأطلال
خاصة اذا كانت الخفافيش قد سكنتها والأشباح عرفت طريقها
.. وابحث عن صوت عصفور
يتسلل وراء الأفق مع ضوء صباح جديد
******************
لا تنظر الى الأوراق التي تغير لونها
.. وبهتت حروفها .. وتاهت سطورها بين الألم و الوحشه
.. سوف تكتشف أن هذه السطور ليست أجمل ما كتبت
.. وأن هذه الأوراق ليست اخر ما سطرت
.. ويجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينيه
.. ومن القى بها للرياح
..لم تكن هذه السطور مجرد كلام جميل عابر
.. ولكنها مشاعر قلب عاشها حرفاً حرفاً
.. ونبض إنسان حملها حلماً
.. واكتوى بنارها ألماً
******************
.. لا تكن مثل مالك الحزين
.. هذا الطائر العجيب الذي يغني أجمل الحانه وهو ينزف
.. فلا شيء في الدنيا يستحق من دمك نقطة واحده
******************
إذا أغلقت الشتاء أبواب بيتك
.. وحاصرتك تلال الجليد من كل مكان
.. فانتظر قدوم الربيع وافتح نوافذك لنسمات الهواء النقي
.. وانظر بعيدا فسوف ترى أسراب الطيور وقد عادتتغني
.. وسوف ترى الشمس وهي تلقي خيوطها الذهبيه فوق أغصان الشجر
لتصنع لك عمراً جديداً وحلماً جديداً .. وقلباً جديداً
******************
إدفع عمرك كاملاًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًلإحساس صادق وقلب يحتويك
.. ولا تدفع منه لحظة في سبيل حبيب هارب
.. أو قلب تخلى عنك بلا سبب
******************
.. لا تسافر الى الصحراء بحثاً عن الاشجار الجميله
فلن تجد في الصحراء غير الوحشة
.. وانظر الى مئات الأشجار التي تحتويك بظلها
.. وتسعدك بثمارها .. وتشجيك بأغانيها
******************
لا تحاول أن تعيد حساب الأمس
.. وما خسرت فيه .. فالعمر حين تسقط أوراقه لن تعود مرة أخرى
.. ولكن مع كل ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى
.. فانظر الى تلك الأوراق التي تغطي وجه السماء
ودعك مما سقط على الأرض فقد صارت جزءاً منها
******************
إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل
******************
إننا أحياناً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جزءاً منا
ونصير جزءاً منه.. وفي بعض الأحيان تعتاد عين الإنسان
على بعض الألوان ويفقد القدرة على أن يرى غيرها .. ولو أنه
حاول أن يرى ما حوله لأكتشف
أن اللون الأسود جميل .. ولكن الأبيض أجمل منه
وأن لون السماء الرمادي يحرك المشاعر والخيال
ولكن لون السماء أصفى في زرقته .. فابحث عن الصفاء ولو كان لحظة .. وابحث عن الوفاء ولو كان متعباً و شاقاً
.. وتمسك بخيوط الشمس حتى ولو كانت بعيده
.. ولا تترك قلبك ومشاعرك وأيامك لأشياء ضاع زمانها
******************
إذا لم تجد من يسعدك فحاول أن تسعد نفسك
.. وإذا لم تجد من يضيء لك قنديلاً .. فلا تبحث عن اخر أطفأه
وإذا لم تجد من يغرس في أيامك ورده
.. فلا تسع لمن غرس في قلبك سهماً ومضى
******************
أحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه .. وننسى
أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا
وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء
في ظلام أيامنا شمعة .. فابحث عن قلب يمنحكالضوء
ولا تترك نفسك رهينة لأحزان الليالي المظلمة

قصة جميلة


تركَ رجلٌ زوجتهُ وأولادهُ مِن أجلِ وطنه قاصداً أرض معركة تدور 

رحاها علىَ أطراف البلاد 

وبعد إنتهاء الحرب وأثناء طريق العودة أُخبَرَ الرجل أن زوجتهُ مرضت 

بالجدري في غيابهِ 

فتشوه وجهها كثيراً جرّاء ذلك .. 

تلقى الرجل الخبرَ بصمتٍ وحزنٍ عميقينِ شديدينِ .. 

وفي اليوم التالي شاهدهُ رفاقهُ مغمض العينين فرثوا لحالهِ وعلموا 

حينها أنهُ لم يعد يبصر .. 

رافقوه إلى منزله وأكمل بعد ذلكَ حياتهُ مع زوجتهُ وأولادهُ بشكلٍ 

طبيعي

وبعد ما يقاربَ خمسةَ عشرَ سنةٍ توفيت زوجتهُ .. 

وحينها تفاجأ كلّ من حولهُ بأنهُ عادَ مبصراً بشكلٍ طبيعي .. 

وأدركوا أنهُ أغمضَ عينيهِ طيلة تلكَ الفترة كي لا يجرح مشاعر 

زوجتِه عند رؤيتُه لها .. 

تلكَ الإغماضة لم تكن من أجل الوقوفِ على صورةٍ جميلةٍ للزوجة .. 

وبالتالي تثبيتها في الذاكرةِ والاتكاء عليها كلما لزمَ الأمر .. 

لكنها من المحافظةِ على سلامة العلاقة الزوجية حتى لو كَلّفَ ذلك 

أن نعمي عيوننا لفترةٍ طويلة خاصة بعدَ نقصان عنصر الجمال المادي 

ذاكَ

المَعبر المفروض إلى الجمال الروحي

ربما تكونُ تلكَ القصة مِنَ النوادر 

أو حتىَ مِنْ محض الخَيال


!! لكنْ .. 

هل منا من أغمضَ عينهُ قليلاً عنْ عيوبَ الآخرين وأخطائهم كي لا 

يجرح مشاعرهمْ !!

أفكار للصدقة الجارية




قوم بشراء مصاحف وأعطها لمن يستطيع القراءة ، في كل 

مرة يقرءون من هذه المصاحف سوف تكسب أنت حسنات *
قوم بإعطاء كتب لأشخاص يستطيعون قراءتها سواء كانت 

هذه الكتب علمية أو دينية أو أي كتب أخرى مفيدة ، و في 

كل مرة
يقرءون من هذه الكتب المفيدة سوف تكسب أنت حسنات

يمكنك وضع بعض المصاحف في المساجد فعندما تعرف

أن هناك مسـجد تحت الإنشاء إذهب و قوم بشراء أي

شيء و لو بسيط للمشاركة في بنائه ،  وطالما ما زال

هذا المسجد قائمًا فسوف يظل الشيء الذي ساهمتي

به موجود و سوف تكسب أنت حسنات

قوم بشراء ماكينة لشرب المياه و ضعها في مكان عام 

وسوف تكسب أنت حسنات عن كل من يستخدمها.  

قوم

 بزرع شجرة ، فكل شخص ، أو حيوان سوف يستظل بها ، أو 

يأكل من ثمرها سوف تكسب أنت حسنات . 

قم بتربية أولادك جيداً

كوني حسن المعاملة و الأخلاق مع الآخرين لكي يتذكرونك 

بعد مماتك و يدعون لك .

سجادة صلاة

  إذا اشتريت سجادة صلاة و أهديتها لوالدتك مثلا ، فإنه في 

كل مره تصلي عليها فروضها و تتهجد عليها فإنك تكسب 

حسنات بدون أي مجهود يذكر . و تخيل لو انك اشتريت 

مجموعه سجادات صلاه جيده وأعطيت عماتك وخالاتك .. 

فإنه في كل مره يصلو عليها تكسب حسنات قيس عليها أنك 

تشتري سجاده و تضعها في مسجد أو تشتري سجاده 

وتهديها لمستشفى أوتشتري سجاده كبيرة لمدرسه 

وتخيلي كم طالبة راح تصلي عليها. 


سورةالكوثر:: 


كلنا يعرف أن سورة الكوثر أصغر سوره موجودة في القران . 

يعني سهل حفظها . 

ابحث عن أي واحد من إخوانك الصغار أو أولاد إخوانك أو أي 

ولد صغير تعرفه وحاول تحفظه هذه السورة أو أي سوره 

ثانيه بس هذه سوره صغيره وسهله على الطفل فتخيل أنه 

كلما قرأ هذا الطفل سورة الكوثر من الحين حتى يموت        

يمكن بعد 80 سنه ) وأنت تأخذ حسنات. وقيس عليها أي 

شي ثاني من دعاء ..... أو حتى تعلمينه الصلاة فراح تأخذين 

حسنات كلما صلى .

سافر الفلاح من قريته إلى المركز ليبيع الزبد التي تصنعه زوجته


قصة و حكــمـــة

سافر الفلاح من قريته إلى المركز ليبيع الزبد التي تصنعه زوجته
.
.
.
وكانت كل قطعة على شكل كرة كبيرة تزن كل منها كيلو جراما

باع الفلاح الزبد للبقال واشترى منه ما يحتاجه من سكر وزيت

وشاي ثم عاد إلى قريته .

أما البقال .. فبدأ يرص الزبد في الثلاجة .. فخطر بباله أن يزن

قطعة .. وإذ به يكتشف أنها تزن 900 جراما فقط .. ووزن الثانية

فوجدها مثلها .. وكذلك كل الزبد الذي أحضره الفلاح!

في الإسبوع التالي .. حضر الفلاح كالمعتاد ليبيع الزبد ..

فاستقبله البقال بصوت عال ٍ: "أنا لن أتعامل معك مرة أخرى ..

فأنت رجل غشاش .. فكل قطع الزبد التي بعتها لي تزن 900

جراما فقط .. وأنت حاسبتني على كيلو جراما كاملا!".

هز الفلاح رأسه بأسى وقال: "لا تسىء الظن بي .. فنحن أناس

فقراء .. ولا نمتلك وزن الكيلو جراما .. فأنا عندما أخذ منك كيلو

السكر أضعه على كفة .. وأزن الزبد في الكفة الأخرى..!".

لا تدينوا كي لا تدانوا .. لأنكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون ..

وبالكيل الذي به تكيلون يكال لكم