الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

بالفيديو- أيمن بهجت قمر للمشير: يا ريتني كنت كلب!


في رد قاس لم يتعد أكثر من 40 ثانية، وجه الكاتب والشاعر أيمن بهجت قمر رسالة للمشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، على أحداث بورسعيد.
واستنكر قمر في حواره يوم السبت لقناة الأهلي موقف طنطاوي من أحداث بورسعيد واكتفاءه بالوعد بتعويضات وقوله "إن هذه الأحداث تحدث في كل مكان في العالم".
وقال الشاعر الغنائي إنه انتهى من قصيدة له كتب فيها أنه تمنى أن يكون كلبا او أي حيوان حتى يعامل بشكل حسن بدل من الإهانة التي يتعرض لها المواطنين في مصر.
ووقعت أحداث عنف في استاد المصري في بورسعيد يوم الأربعاء الأول من فبراير على خلفية أحداث المصري والأهلي وراح ضحيتها أكثر من 77 شخصا.
شاهد فيديو قمر في قناة الأهلي:

مسلم .. فى بطاقه الهويه فقط !!! ( البطاقة لا تزال فى جيبى )

مسلم .. فى  بطاقه الهويه فقط


  أحمد شاب عادى .. زى أى شاب

   هبدأ الحكاية من البداية 


أحمد يستعد للخروج ... فقد أستيقظ من النوم بعد الظهر كعادته

موبايل أحمد يــــرن

المتصل أميرة ... احمد يتجاهل الأتصال و يقول بنبرة جافة

(رنى للصبح ..انا مش فاضى ليكى )

بعد لحظات يرن الموبايل مرة أخرى

المتصل سارة ... يبتسم احمد و يرد بنعومة

يبدأ بكلماته الرقيقة التى تنافس أى أديب بارع لنسج شباكه حول ضحيته الجديدة
----------------------------------------------------------
دخل شرفته و السيجارة فى يده و كوب الشاى.. وأندمج فى المكالمة

بعد ساعة انتهى و استعد للنزول للقاء أصدقائه
----------------------------------------------------------
انضم احمد إلى مجموعة أصدقائه و كالعادة يتجولون فى الشوارع و المولات دون أى هدف

ويمارس أحمد هوايته فى معاكسة البنات هو و أصدقائه

حتى المنقبات لا تسلم من لسانه السليط
----------------------------------------------------------
ينتهى بهم المطاف إلى الكافية Café الذى أعتادوا الجلوس فيه

الشيشة لا تفارق فم أحمد

و لعبتهم المفضلة الكوتشينة

----------------------------------------------------------
بعد ساعات يعود احمد للمنزل
تنتظره والدته على الغذاء
يتذمر احمد على أنواع الأكل الموجود ... و ينسحب غاضباً و يتمتم بكلمات تعودت عليها أمه
---------------------------------------------------------
يدخل حجرته و يرفع صوت الأغانى الصاخبة

بعد ساعات يخرج من حجرته و قد أرتدى ملابسه و يغادر المنزل

----------------------------------------------------------
ينتظره أصدقائه أمام السينما

أحمد أحد هؤلاء الشباب المتكدس عند شباك التذاكر ...
وكأن السينما هى التى توزع المال

بعد انتهاء الفيلم يخرج احمد و أصدقائه
----------------------------------------------------------
ينتظرهم بالخارج صديقهم العائد لتوه من مارينا

حيث كان يحضر حفلة نجم الجيل

وبدأ يعرض صور الحفلة التى ألتقطها بالموبايل

ملحوظة هذه الصورة ليست لموسم الحج .. انها لحفلة مارينا 2009

يصيح أحمد فى ندم لأنه فاته هذا الحدث الضخم ...
و يسب أمه لانها لم توافق على ذهابه
----------------------------------------------------------
يتوجهون الأن إلى منزل صديقهم حيث أعتادوا قضاء باقى السهرة

ولكن أحمد لديه مبدأ هام فى هذا النوع من السهرات .. لا للمخدرات

انتظر
احمد لا يعتبر الحشيش من المخدرات مثل معظم الشباب
لذلك يدخن الحشيش

تبدأ السهرة و تعلو الضحكات

والدخان كالضباب يعمى العقول قبل العيون

تنتهى السهرة قبل الفجر بساعة
----------------------------------------------------------
يعود احمد إلى منزله وهو مشوش بعض الشئ من أثر الحشيش

والدته فى أنتظاره ... تعاتبه على هذا التأخير

(ينفع كده يا أبنى كل يوم تيجى وش الفجر )

أحمد لا يرد .. لأنه اعتاد على هذا الأستقبال اليومى

الأم تستمر فى عتابها

(يا ابنى اتقى ربنا ... انت مش مسلم )

يصيح أحـمـــــد ملوحاً بيـــــده

( أنا مسلم ونص ..)

صوته يعلو ليخترق سكون الليل ... و يضع يده فى جيبه و يخرج البطاقة

يقول لأمه بلهجــة شديـدة قاســـــــية

شوفى البطاقة مكتوب فيها أيه .. مكتوب فيها مسلم
ولا مش بتعرفى تقرى
---------------------------------------------------------
اختنقت الكلمات فى حلق والدته ..
بينما تكلمت دموعها .. واخذت تبكى بحرقة

---------------------------------------------------------
دخل احمد غرفته غير مبالى بدموعها

اغلق باب حجرته و كعادته جلس امام الكمبيوتر


فلقد أصبح خبيراً بالمواقع الأباحية ... ويقضى سهرته أمامها
---------------------------------------------------------
بعد ساعة أستسلم أحمد للنوم و رحل فى نوم عميق جداً .....

----------------------------------------------------------
يسمع احمد أصوات غريبة ... لا يرى غير ظلام دامس و صوت حاد يقول

مــن ربـــك

مـــا دينـــك

مـن نـبيـــك

احمد يتلعثم فى الأجابة لا يستطيع أن ينطق

و يصرخ فهو لا يعرف الاجابة

بدأ يبحث فى جيوبه عن البطاقة

أحمد لا يجد البطاقة فى جيبه ...

و الدليل الوحيد على أنه مسلم هو البطاقة

صرخة مدوية .. يتبعها صمت طويل جداً جداً

---------------------------------------------------------- 
يستقيظ احمد مفزوعاً .. لقد كان كابوساً

قلبه يدق بقوة .. ودموعه تنهمر ... يتخبط فى طريقه نحو باب الغرفة

لم يكن يدور فى رأسه إلا شئ واحد فقط

يريد ان يسجد .. يريد ان يبكى .. يريد ان يعترف بذنبه

--------------------------------------------------------                         يتلفت أحمد حوله فهو لا يعرف أتجاه القبلة

يصيح بصوت خافت تخنقه الدموع

(يا خيبتى يا خيبتى .. بقالى 22 سنة فى البيت ومش عارف إتجاه القبلة )

يبكى كالطفل الصغير التائه ... اخيراً تقع عينيه على سجادة مفروشة على الأرض

يهرول مسرعاً يسجـــد ...

وتصدر مفاصله أصوات زمجرة .. فلم يعتاد على هذه الحركة

---------------------------------------------------------- 
يضع جبينه على السجادة ليشعر بها مبللة

على الفور يُدرك أنها دموع أمه ...
التى كانت تبكى وهى تناجى ربها منذ لحظات بعد عراكه معها

ازدادت ثورته .. صرخ فى صمت .. اهتز له كل جزء من جسده


يا رب البطاقة ليست فى جيبى ... البطاقة فى
قلبى

-------------------------------
الخلاصــــــــة
--------------------------- 
معظم شباب المسلمين لا يربطهم بالإسلام سوى خانة الديانة فى البطاقة الشخصية

لو أردنا التقدم و العزة يجب أن تكون البطاقة فى قلوبنا .. وليست فى جيوبنا 

قس إيطالي يشهر إسلامه عقب مشاهدة جنازة ملك



قس إيطالي يشهر إسلامه عقب مشاهدة جنازة ملك
أشهر قسيس نصراني معروف في إيطاليا إسلامه عقب مشاهدة جنازة "الملك فهد بن عبدالعزيز" رحمه الله ونطق الشهادتين، وذلك نظراً لبساطة تشييع الجنازة وبعدها عن التكلف والمبالغات.
وقد تابع القسيس تشييع الملك فهد رحمه الله وتشييع جثة لشخص آخر في نفس الوقت وشاهد أن لا فروقات بين الجثتين والصلاة عليهما معاً جنازة الملك والجنازة الأخرى.. كان لهذا المنظر وقْعٌ في نفسه.. الأمر الذي أسلم وبدل حياته صورة المساواة في الإسلام وشدة البساطة التي شاهدها العالم بأسره في مقبرة العود؛ فلا فرق بين قبر ملك وحاكم عظيم وقبر شخص آخر عن ذلك أعلن إسلامه.
يقول أحد المهتمين بشؤون الدعوة إلى الله أبلغني بقصة إسلام القسيس الطويلة، جهود كبيرة في التعريف بالإسلام مع بعض الغربيين. وكان هناك من الدعاة من يحاول طيلة 15 سنة محاورة هذا القسيس ودعوته للاسلام، ولكنها محاولات لم تثمر عن شيء حتى شاهد القسيس تشييع جنازة الملك فهد والقائد الفذ رحمه الله حينها أعلن القسيس إسلامه.
وكان المسلم الجديد الذي أعلن إسلامه يوم تشييع جنازة الملك فهد رحمه الله قال للدكتور المالك: لم تهزني كتبكم ولا رسائلكم ولا مجادلاتكم بقدر ما هزني ما رأيت في جنازة الملك فهد رحمه الله من بساطة وسماحة.
وأضاف أن مشهد يوم الثلاثاء سوف يكون له تأثير في نفوس الكثير ممن هم على شاكلتي ممن تابع التشييع.
وطالب المسلمين بالحرص على نشر المزيد من صور سماحة الإسلام وعدله لتأثيره في نفوس الآخرين مؤكداً أنه أخذ العهد على نفسه لبذل قصارى جهده فيما تبقى من العمر (عمره 62 سنة) لنشر الصورة المثلى للإسلام 

"أوباما" يقترح 1.3 مليار دولار مساعدات عسكرية لمصر


اقترح الرئيس الأمريكى باراك أوباما اليوم الاثنين، مساعدات عسكرية لمصر بقيمة 1.3 مليار دولار فى العام المالى 2013، ليطلب بذلك من الكونجرس الحفاظ على حجم المساعدات السنوية عند نفس مستواها خلال السنوات الماضية، رغم الأزمة التى لا تزال قائمة بعد أزمة المنظمات الأمريكية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن أوباما قدم الاقتراح ضمن خطته لميزانية العام المالى 2013 الذى يبدأ فى أول أكتوبر، ويتعين أن يوافق الكونجرس على المساعدات، وكان بعض المشرعين قد دعوا إلى قطع المساعدات لمصر إذا لم تسقط اتهامات لبعض النشطاء الأمريكيين وترفع حظر سفر فرض عليهم.

هدم تمثال عبد الناصر في بنغازي


هدم تمثال عبد الناصر في بنغازي

هدم لواء عسكري ليبي أمس السبت النصب التذكاري الذي أقامه العقيد الليبي الراحل معمر القذافي في بنغازي   -مهد الثورة الليبية- تكريما للزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر.
وتم تدمير النصب المقام في شارع عبد الناصر -الذي تغير اسمه إلى شارع الاستقلال- بواسطة الجرافات
والمطارق .
ولم يعرف حتى الآن الدافع وراء هذا العمل، وما إذا كان يرجع إلى أسباب دينية تتعلق بالفاعلين، أم أنه ردة فعل ضد القذافي الذي كان يعتبر عبد الناصر مثاله الأعلى.
يشار إلى أن هذا التمثال بني في ثمانينيات
القرن الماضي لعلاقة نظام القذافي الوثيقة بنظام جمال عبد الناصر.
والجدير بالذكر أن عملية الهدم شهدت حضورا أمنيا وإعلاميا مكثفا من وسائل إعلام محلية وأجنبية.
وقتل القذافي على يد الثوار يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي في مسقط رأسه مدينة سرت، بعد أكثر من ثمانية أشهر من ثورة مسلحة أطاحت بنظامه.

د.إبراهيم الفقى فى آخر حوار له قبل وفاته لـ"اليوم السابع": لن يكون بمصر جاهل بعد 5 سنوات بشرط ألا يتدخل أحد فى عملى.. وثورة الإنسان تبدأ عندما يفقد أحد احتياجاته العشرة.. ونحن نفقد الكثير


الطريق إلى الامتياز صعب لكنه ليس مستحيلاً والسير بخطوات مدروسة وفق أسس واضحة يضمن تحقيق الهدف المنشود.. هذا ما ركز عليه رائد التنمية البشرية الدكتور إبراهيم الفقى فى ندوته الأخيرة بمسقط، والتى حضرها عدد كبير من المهتمين، واتسمت الندوة بكثير من التشويق والإثارة حيث تجول د. إبراهيم الفقى بالحضور فى الفضاء الرحب ورسم لهم أهم معالم الطريق إلى الامتياز بأسلوب شيق شد الجميع.. "اليوم السابع" كانت هناك وتحدثت مع الدكتور فى حوار مطول على هامش الندوة أجاب فيه عن كل التساؤلات ورسم بدقة الطريق إلى التميز..


خبرة ومؤهلات.. 
الدكتور إبراهيم الفقى من أكثر المتحدثين الدوليين تأثيراً على السلوك الإنسانى والتميز، وهو حاصل على أعلى الدرجات فى علم النفس والتسويق وإدارة المبيعات والتنمية البشرية، كما أنه خبير دولى ومدرب معتمد فى البرمجة اللغوية العصبية بالتنويم المغناطيسى والذاكرة والريكى، وقد ألف الدكتور إبراهيم الفقى مجموعة كبيرة من الكتب الأكثر مبيعاً.. بالإضافة إلى التسجيلات الصوتية والفيديو بلغات عديدة بيعت منه ملايين النسخ فى جميع أنحاء العالم. 

معالم الطريق نحو التميز.. 
حديث الدكتور إبراهيم الفقى يرسم معالم الطريق نحو التميز وقصة حياته تجسد أقواله، حيث إنه بدأ حياته فى أحد الفنادق الصغيرة بمصر، ثم تدرج إلى أن أصبح مديراً لأفخم وأكبر الفنادق.. لكنه قرر الهجرة إلى كندا، وهناك بدأ من الصفر مرة ثانية لكن بإرادة حديدية لا تعرف المستحيل استطاع فى زمن قياسى أن يصل إلى القمة وأصبح مديراً لسلسلة من الفنادق.. كما برز فى مجال التدريب وأسس المركز الكندى للتنمية البشرية، وانطلق فى أرجاء العالم يقدم المحاضرات والندوات بأسلوبه السلس الشيق وأصبح رائداً للتنمية البشرية بكل معانى الكلمة.


أفضل الكتب.. الكتاب القادم.. 
أفضل كتاب عندى.. هذا سؤال صعب.. مثل سؤال: من تحب من أولادك أكثر.. فكل كتاب مثل ابن ما أبنائى.. فعندما عملت كتاب المفاتيح العشرة للنجاح كنت أريد أن يعرف الناس خطوات محددة للنجاح، ولكن هذا يعطيك طاقة والطاقة تحتاج لمهارة والمهارة تحتاج لأشياء أخرى ولو عطيتك مفاتيح معينة وحذفت إحداها لا تكفى ولو زودت واحد لا يفيد.. وكتاب المفاتيح العشرة للنجاح طبع بعدة لغات وبعت من هذا الكتاب أكثر من 6 ملايين نسخة حول العالم.. وكانت مفاجأة بالنسبة لى.. وبعد ذلك كتبت كتاب التحكم فى الذات.. لأنى أرى أن معظمنا لا يستطيع التحكم فى نفسه وبهذا يخسر فرص وأصدقاء.. وبعد ذلك بدأت أكتب فى مجالات مختلفة.. فأنا أبحث وأكتب فى الأشياء التى يبحث ويفتش عنها الآخرون.. وكل كتاب له ظروفه وبه إجابة عن الأسئلة التى يبحث عنها القراء.. وكتبى دائما حول كيفية جعل الإنسان تأخذ استراتيجية محددة عشان إحنا متعودين على طريقة ( 1 . 2 . 3 . 4) لإن الإنسان يفكر بطريقة متتابعة.

حذار من لصوص الأحلام.. 
الدكتور الفقى أطلق تحذيراً شديد اللهجة من لصوص الأحلام، وهو يتذكر عندما كان صغيرا فى السنوات الأولى فى المدرسة، حينما سألته المعلمة أمام التلاميذ ماذا تريد أن تصبح فى المستقبل فأجابها أنه يريد أن يصبح مديرا عاما، حينها أطلقت المعلمة ضحكة وطلبت منه أن يظل واقفا ثم التفتت إلى بقية التلاميذ، وقالت لهم "انظروا هذا الأبله الذى يتمنى أن يصبح مديرا عاما". 

كان من الممكن أن يدمره هذا الموقف ويكسر مجاذيفه لكن ذلك لم يحدث وهو لا ينكر أن الموقف أثر فيه لكن بدلا من أن يستسلم ازداد عزيمة وحقق حلمه وأصبح مديرا عاما، لذلك فإنه على الإنسان أن لا يتأثر بأحكام الآخرين فرأى الناس به لا يدل عليه بل يحمل وجهة نظرهم وهؤلاء الذين يقصفون الطموح يسميهم الفقى لصوص الأحلام ويحذر منهم، مؤكدا أن الثقة فى النفس أمر لابد منه.

طريق المصريين للتميز.. 
بالنسبة للمصريين فى الوقت الحاضر.. بعد كل ثورة يكون هناك مرحلة انتقال.. المرحلة الانتقالية والتأقلم من مكان لآخر.. أرجو منهم بعد كل هذا التعب وما وصلنا إليه، نستغل هذا التعب ونحطه فى الفعل عشان نبدأ الإنجاز.. ولا يضيع منا الاستثمارات ولا يدخل بيننا المنتفعون لتحويل كل هذه الطاقة إلى أغرض ليس لها أى مصلحة للبد.. وكفانا اعتصامات ونبدأ نتكلم ونتحاور ونعرف إلى أين نحن ذاهبون.. فنحن فى هذه المرحلة نحتاج لنظام واضح وكلنا نمشى عليه محتاجين نحترم أنفسنا أولاً ونحترم الآخرين محتاجين للأمن الداخلى ونساعده.. محتاجين فكر عميق يأخذ هذه الطاقة الجديدة ويوجهها للإصلاح والإنتاج لأن أى طاقة لو متحولتش لإنتاج زى قلتها.. ولكن أنا سعيد بما حدث فى مصر وكانت بركة كبيرة من الله سبحانه وتعالى وربنا يبارك لكل المصريين والوطن العربى.

الثورة تبدأ عندما يفقد الإنسان أحد احتياجاته.. 
كلمة ثورة كلمة عميقة.. وثورة الإنسان تبدأ عندما يفقد أحدى احتياجاته العشرة.. ونحن نفقد الكثير.. فعندما تشعر بأحد يهدد بقاءك أو أمنك.. هتلاقى فيه حاجة تحدث جواك.. وهذا كان لازم أن يحدث ولو نظرت حولك هتجد ناس ماشاء الله تملك من الأموال مالا يعد ولا يحصى وفى نفس الوقت هناك من يعيش فى العشوائيات ولا يملك قوت يومه.. فيجب أن يكون هناك توازن ولذلك حدثت الثورة.. ولو حدث ذلك فى أى دولة فى العالم لازم يحدث ذلك.. وبدل من أن نعيش فى 7% من مساحة مصر تيجى نكبر شوية ونزود 3 فى المية ونطلع الصحراء ونكبر ونوسع ونستصلح ونكمل.

وأنا من مؤيدى التغيير الايجابى.. فلو كانت الثورة بنسبة تغييرية وإيجابية فأنا من مؤيديها.. ولكن إذا كانت إثارة وخلاص فلن يكون هناك أى استفادة.

السعادة داخل كل إنسان.. 
السعادة تنبع من الذات هذا ما ركز عليه الدكتور إبراهيم الفقى الذى أوضح أن كل إنسان يريد السعادة ينشد الراحة ولو طرحت سؤالا "هل أنت سعيد؟" على كل سكان العالم فإن الجواب بالإيجاب سيكون من 3% فقط.. وإذا كان الكل يبحث عن السعادة هنا وهناك فى مختلف الاتجاهات والزوايا فإن البحث الصحيح يجب أن يكون داخل الإنسان نفسه لأن السعادة لا تكون بالفلوس أو المنصب بل بالرضا بالواقع والتأقلم معه وعيش اللحظة بكل تفاصيلها، حيث دائما أنصح الباحثين عن السعادة قائلا، "عش اللحظة التى أنت فيها" إذن السعادة غير موجودة لأن السعادة هى الطريق فالسعادة موجودة داخل الكلمة نفسها وكل شىء ينبع من داخل الإنسان. 

مصر المستقبل.. 
أنا كمخطط استراتيجى ومن وجهة نظرى يجب أن يكون عندنا رؤية واضحة.. فنحن محتاجين فى خلال السنتين القادمتين إلى نظام الرقابة الداخلية.. محتاجين لرئيس يكون مدعم للبلد ويحبها ويخاف من الله عز وجل.. محتاجين استشاريينا وعلماءنا.. وهم كثيرون ولا يحتاجون مقابل.. أنا شخصيا مستعد أن أساعد.. ولكن وبدون أى مقابل بشرط ألا يتدخل فى عملى. 

ما الذى تستطيع تقديمه لمصر؟ 
هعمل الكثير.. اتركونى أعمل وفى أقل من 5 سنوات لن يكون هناك جاهل واحد فى مصر.. هدخل تنمية بشرية فى كل جامعة فى كل مدرسة ومعهد.. ممكن مايكنش هناك جاهل واحد فى مصر.. نعمل مجموعات وندخل الجامعات.. ونعمل من خلال قطاع التعليم.. ونشتغل على علم نفس.. العلم الاجتماعى والتربوى والرياضى.. يمكن تقسيمها بطريقة جديدة صحيحة.. بشرط أن نعمل كفريق واحد ونبدأ نتحرك ولكن يجب ألا يقف أحد فى طريقنا.. ولا يكون هناك قرارات كالسابق تدخل فجاة وتوقف مسيرتك وتحبطك.. نحن محتاجين لعلمائنا أكثر من أى وقت تانى. 

طريق النجاج.. 
النجاح فى عمل أى شىء يتطلب أولا إدراك هذا العمل ومعرفة تفاصيله ثم أخد القرار بتحمل مسؤولية هذا العمل وإنجازه ومواجهة الوضع، كما هو، وبعد توفر عنصر تحمل المسؤولية يأتى التخطيط ورسم ملامح خطة العمل بدقة ومن الألف إلى الياء مع الاستعانة بالخبراء وبعدها يكون تجسيد الخطة وتطبيقها وهناك قصة واقعية حدثت من زمن تجسد التميز. أيا كوكا موظف أمريكى كان يعمل لدى فورد لكنها طردته وقرر أن ينجح فى شركة أخرى منافسة لفورد ليثبت نجاحه، حيث اتجه إلى شركة كرايسلر التى وجدها غارقة فى ديون تصل إلى 20 مليون دولار والكثير من موظفيها مهددون بالطرد لكن أيا كوكا لم يتراجع بل قبل التحدى وتحمل مسؤولية إنقاذ الشركة، حيث أدرك المسؤولية التى تنتظره وكل معالمها واتخد قرار تحملها وواجهها ولم يهرب منها بعد إدراك أيا كوكا للوضع وقرار تحمل المسؤولية بدأ فى التخطيط حيث عين خبيرا وبدأ يرسم معه معالم خطة الإنقاذ وكانت المشكلة عدم القدرة على الحصول على قروض من البنوك بسبب ديون الشركة هنا فكر أيا كوكا فى فكرة جهنمية، حيث قرر أن يطلب الدعم من الكونجرس وهذا يحدث لأول مرة وبالفعل اتجه إلى هناك وأقنعهم بإعطائه قرضا بـ5 بلايين دولار وبدأ فى العمل وقرر أن يبدأ بشىء متميز جدا يكتسح السوق، حيث أنتج أول سيارة تتكلم (تنطق 10 جمل تحذيرية مثل إغلاق الباب ووضع حزام الأمان وغيرها)، وبالفعل اكتسح السوق وباع 2 مليون سيارة فى 6 أشهر وتمكن فى ظرف قياسى من تسديد كل ديون الشركة وأصبحت لديها أرباح .

شباب مصر.. 
أنت كشاب تفكر باستمرار بكفاءة عالية.. وممكن تعمل مثلما تريد.. ولكن عندما تبحث عن عمل.. سيكون السؤال هل لديك لغات.. كمبيوتر.. فن الإدارة.. فن الاتصال.. التسويق.. المبيعات وخدمة العملاء.. لأن الشركات حاليا تعين الكفاءات.. ويجب أن تكون إنسان كفؤا ومتميزا..

فيجب على الشباب أن يكون لديهم رؤية واضحة وأمل وطموح.. كمل احتياجاتك وكمل النواقص لديك حتى يتخرج بعد هذه الثورة شباب واع يعرف مصلحة البلد ومصلحة نفسه.. يستطيع أن يصل إلى كل ما يحلم به..

النجاح أفضل وسيلة للانتقام.. 
مهارات شخصية وأخرى فنية الإنسان يملك الكثير من المهارات يمكن تقسيمها إلى نوعين الأول هى المهارات الشخصية ونسبتها 93% أما النوع الأول فهى المهارات الفنية ونسبتها 7% والمهارات الشخصية أهم وهى تتحسن مع الأيام ومع تجارب الإنسان واحتكاكه بالميدان وهى لا يمكن تعلمها على عكس المهارات الفنية التى تأتى بالتعلم هذا ما أوضحه الدكتور الفقى الذى أوضح أيضا أن النجاح أفضل وسيلة للانتقام إذ إنه بدلا من العراك والصدام مع الذى يعرقل عليك أن تنجح فى المجال الذى يقصيك منه، وبالتالى تكون قد نجحت وأثبت نفسك وفى الوقت نفسه انتقمت من الذى أقصاك وبينت له خطأه بلغة الميدان وهى أفضل اللغات وأكثرها تأثيرا .

ثورة الوطن العربى.. 
نحن جميعا نحتاج للحب والاهتمام والتقدير.. فعندما تفكر فى أنك لن تستطيع الزواج وأنه لا يوجد من يحبك ولا تجد عملا وعندما تريد الزواج لا تستطيع شراء شىء.. شاب لا يملك شيئا.. وهنا تبدأ الثورة.. فبداخل كل منا ثورة.. وعندما تبحث عن الانتماء فتجد أنه ليس هناك انتماء.. اذا كان المسئولون فى بلدك استغلاليين وليسوا على قدر المسئولية أو نصابين ومستغليين.. وهنا يبدأ الشباب فى التفكير.. وبعدين الإنجاز.. والرضا والاستمتاع.. والتغيير.. وكل هذا غير موجود.. فهنا تبدأ الثورة.. وأنا قلت هذا الكلام قبل الثورة.. لأن احتياجات الإنسان العشرة غير موجودة.. والعالم العربى ملىء بالشباب.. القوة الضاربة.. ولو حطيت واحد أو اثنين أو ثلاثة من الاحتياجات.. فستجد أن هناك قنبلة موقوتة. 

ماذا عن التغيير.. 
يجب أن نأخذ بالنا من المستغلين.. هناك العديد من المتربسين وستجد أن هناك مشاكل عديدة ولكنها لن تأخذ وقتا كبيرا.. وأقول للشباب.. هيا نعمل.. ياله نستخدم طاقتنا ونبدأ بالعمل.. نبتعد عن الاعتصامات. 

فكروا فى التنمية البشرية.. فكر باستمرار فى رؤية واضحة.. متخليش يوم يعدى عليك من غير ما تغير نفسك.. غير من حياتك.. جمعوا بعض واعملوا معاً.. فكروا فى رؤية واضحة وغاية.. اتعلم لغات وفن الاتصال والكمبيوتر.. تعلم وتعلم.. ابدأ بأى عمل.. لو حدث شىء يكون هناك حوار. 

الطريق الصحيح نحو الهدف.. 
طفل صغير استوقف الدكتور ذات يوم وسأله "هل يمكن أن أكون مديرا عاما؟"، لكن حينما دخل معه الدكتور فى حوار وسأله أين تريد أن تكون مديرا عاما ولماذا وكيف ستحقق الهدف لم يجد الجواب لأن الطفل رسم هدفه دون أى شىء آخر هنا قال له الدكتور الفقى، "إذا كنت تريد أن تحقق حلمك وتصبح مديرا عليك أولا أن تحرص على النجاح فى الدراسة هذه السنة ثم تحرص على النجاح أيضا فى كل السنوات القادمة، كما تعمل على تدريب نفسك، وذلك بالاستفادة من دورات فى اللغات والكمبيوتر ومختلف الأمور التى تخص المهنة التى تريد أن تكون فيها وحينما يكتمل كل شىء سوف تجد كل الطرق مفتوحة أمامك وتنجح بتميز واستحقاق وتتسابق عليك الشركات بدلا من أن تكون أنت تبحث هنا وهناك فالوصول إلى الهدف يتطلب سلوك الطريق الصحيح وبالخطوات الصحيحة لأن التمنى والكلام لا يحققان شيئا". 

تطوير الذات.. 
الذى يعمل يتحسن كل يوم.. هذا ما ركز عليه الدكتور إبراهيم الفقى كثيرا لذلك فإن الذى يريد أن يحسن مستواه عليه أن يعمل بجد يرسم برنامجا واضحا ودقيقا ويتبع الخطوات بهدوء وتركيز وإصرار فهو يعرف إلى أين يذهب وما هى الطريق التى عليه أن يسلكها، وبالتالى عليه أن يحاسب نفسه كل يوم وفى نهاية كل مرحلة ماذا حقق وأين وصل وعليه أن يعتمد لغة العمل لأن الكلام يظل مجرد كلام يتبخر ورؤية الإنسان يجب أن تحلق فى الأفق الرحب ويعمل على تطوير نفسه ويساير التطور لأنه إذا بقى جامدا على نفس المستوى فإنه سيجد نفسه فى المؤخرة بل سيتركه الجميع وحيدا لأن العالم يتطور ويسير بخطوات سريعة، وبالتالى الذى لا يسرع بنفس الريتم سيتأخر أما الذى يبقى فى مكانه سيسبقه الجميع الارتباط بالله والاقتراب منه لولا وجود المعنى لضاعت الأحلام ولولا وجود الأحلام لضاع الإنسان والإنسان الذى يكون بدون إيمان وبدون هدف سيضيع دون شك فالإيمان مهم جدا والارتباط بالله والاقتراب منه بالالتزام بأوامره والتخلى عن نواهيه أمر يرسم الراحة النفسية فى الإنسان ويمده بالطاقة، حيث يشعر أن لحياته قيمة ومعنى والراحة النفسية ترسم وجودها فى مختلف مجالات حياة الإنسان حيث إنه يعمل براحة كبيرة وطاقة وهمة ونشاط .

التدريب مهم جداً وأساسى.. 
التدريب مهم جدا وأساسى فى كل المجالات والسعى نحو التطور أمر لابد منه، لأن ذلك يرفع من نسبة احتمال النجاح، ويجعل العمل أكثر سهولة وسلاسة والتدريب أصبح موجودا فى مختلف المجالات، فمثلا فى كندا الذين يريدون الزواج لابد أن يقدموا طلبا إلى الجهات الرسمية التى تخضعهم إلى تدريب فى مجال الحياة الزوجية لمدة 3 أشهر يتعلمون فيها الكثير من خفايا الزواج وأسراره وكيفية تسيير سفينة الحياة الزوجية إلى بر الأمان لأن الرجل حينما يتزوج امرأة فهى من بيئة أخرى وتربية مختلفة وأفكار مختلفة مهما يكون التقارب تكون هناك مساحة من الاختلاف، إذن لابد أن يتدرب كيف يختلف وكيف يواجه الاختلاف وهذا التدريب قدم نتائج إيجابية .

الكل متميز.. لكن.. 
فى مشوار الحياة نسمع عن المتميز وغير المتميز لكن فى الحقيقة ليس هناك إنسان متميز وآخر غير متميز الكل متميز لكن الذى نضعه فى خانة التميز هو الذى يشغل كل ما لديه من طاقة ووقت وفكر أما الذى نقول عنه غير متميز فإنه يملك هو الآخر طاقة ووقت وفكر لكنه لا يشغلها بالطريقة الصحيحة قد يشغلها بنسبة ضئيلة أو لا يشغلها إطلاقا إذن فهو لا يختلف عن الذى نقول عنه إنه متميز، الاثنان يتساويان فيما يملكان فالذى ينجح ليس لأنه يملك أشياء أو إمكانيات أكثر من الآخر وإنما عرف كيف يستغل هذه الإمكانيات والتميز ينبع من الداخل لابد أن تكون هناك رغبة فى التميز ولا تكفى الرغبة لوحدها بل لابد من العمل وتجسيد الأمل على أرض الواقع بخطوات ميدانية .

للحصول على وظيفة 
إبراهيم الفقى أوضح أيضا أن الإنسان حينما يريد دخول سوق العمل والبحث عن وظيفة لابد أن يحدد أولا ما هى الوظيفة التى يريدها وهذا يتأتى بمعرفة متطلبات الوظائف التى توضح له الوظيفة التى تلائم إمكانياته ومؤهلاته وهنا يعرف الإنسان ماذا ينقصه من مؤهلات وإمكانيات فيعمل على اكتسابها بالتدريب إلى أن يصبح ما لديه مطابقا تماما لمتطلبات الوظيفة حينها يتقدم إليها. 

7 خطوات فى طريق الامتياز.. 
حينما تسلط الطريق نحو الامتياز فإن هناك 7 خطوات لابد أن تخطوها للوصول إلى هدفك أول خطوة الارتباط بالله، سبحانه وتعالى، وثانيها التخلق بالأخلاق الحميدة أما الخطوة الثالثة فهى توفر الضمير الفنى والرابعة التسامح الكامل فى حين تتجسد الخطوة الخامسة فى الصبر والتفاؤل أما الخطوة السادسة فهى العلم حيث تتجسد الخطوة السابعة فى الكفاح فمتى خطا الإنسان كل هذه الخطوات واستطاع أن يجمع كل صفاتها يكون قد وصل إلى التميز عن جدارة واستحقاق .

الحالة النفسية.. 
سبب الفراغ بين القدرات والأداء هو الحالة النفسية هذا ما ركز عليه الدكتور إبراهيم كثيرا، حيث أوضح أن الإنسان قد تكون قدراته خارقة ورائعة لكن أداءه سىء وإذا بحثت عن السبب تجده يتمثل فى الحالة النفسية لأنها تؤثر وبعمق على الأداء لذلك يجب أن يعرف كيف يتحكم فى أعصابه ويفرق بين العمل والبيت فمشاكل البيت لا يجب أن يحملها معه إلى العمل لأنها تؤثر على أدائه فيخسر عدة فرص وعدة أصدقاء، كما أنه يجب أن لا يحمل معه متاعب وهموم العمل إلى البيت لأنها تسبب له العديد من المشاكل وعليه أن يواجه مشاكله ويعمل على حلها حتى يتخلص منها لأن تراكمها فى الداخل يزيد من تأزمها ومتى حلها فإنه يعيش حالة نفسية جيدة ويكون ذهنه صافيا وبالتالى يتمكن من الإبداع إلى أبعد درجة والعطاء بدون حدود .

قوانين تحدد المصير.. 
هناك قوانين تحدد المصير هذا ما قاله الدكتور إبراهيم الفقى الذى أوضح أن أولها قانون نشاطات العقل فالشىء الذى تفكر فيه يتسع وينتشر من نفس نوعه لذلك يجب أن يحرص الإنسان على أن تكون الأفكار التى يضعها فى ذهنه ويفكر فيها إيجابية أما القانون الثانى فهو التفكير المتساوى إذ إن وجود فكرة سيئة يجعل المخ يبرز لك الأفكار السيئة المشابهة والتجارب المشابهة والقانون الثالث هو قانون التركيز وهو من أخطر قوانين العقل وذو شقين أولهما أن أى تركيز على الشىء يؤثر على حكمك عليه وعلى شعورك وأحاسيسك وسلوكياتك ونتائجك أما الشق الثانى فهو يتجسد فى أن أى تركيز على الشىء يسبب لك الإلغاء والتحريف والتحريف والتخيل .

أسوء الاحتمالات وأفضل النتائج.. 
عند التخطيط ضع أسوأ الاحتمالات وتوقع أفضل النتائج هذا ما شدد عليه الدكتور الفقى الذى بين أيضا أن العادات تتمثل فى أن أى شىء تفكر فيه يسجله العقل ولو قررت أن تكرره مرة أخرى بإحساس فإن العقل يقوم بتخزينه وإذا قررت أن تكرره مرة ثانية فإنه يتحول إلى برمجة راسخة تحدث تلقائيا ولا يستطيع الإنسان تغيير السلوك من خلال السلوك نفسه أما بالنسبة للطاقة فإنه يمكن أن نحمى أنفسنا من الطاقة النفسية المحيطة، يجب أن نبدأ من ذاتنا وننظف طاقتنا وبالتالى نرسل طاقة نظيفة إلى الطاقة السيئة. 


4 وظائف أساسية.. 
الدكتور إبراهيم الفقى أوضح أيضا أن عقل الإنسان له 4 وظائف أساسية هى الإدراك والتحليل والمقارنة والقرار وهى تحدث متتابعة، حيث إن الإنسان يدرك الوضع ثم يحلله ويقارنه وفى الأخير يتخذ القرار أى كيفية التصرف وبمجرد ما يقرر العقل الواعى كيف يتصرف يرسل القرار إلى العقل الباطنى الذى يفتح مخزن الذاكرة ويعطى للإنسان الطريقة السليمة للتصرف والذروة الذهنية أسرع من سرعة الضوء فكل شىء يحدث.

فى لمح البصر..
فى ختام حديثه ركز الدكتور إبراهيم الفقى على الطريق إلى التميز ليس سهلا لكنه ليس مستحيلا والسير فيه بالطريقة الصحيحة وفى الاتجاه الصحيح يضمن النتيجة الإيجابية، ولا تلقى اللوم على الظروف والأمور الخارجية بل ابحث دائما عن السبب فى داخلك وكن صريحا تعترف بأخطائك وتواجهها لأن هذا يجنبك الكثير من الإخفاقات والذى يدخل أية مواجهة بروح الهزيمة لا داعى لأن يتعب نفسه بل عليه أن ينسحب ويجنب نفسه التعب لأنه سينهزم بدون شك بل عليه أن يدخل بروح الفوز وسيحقق هدفا.