السبت، 4 مايو 2013

الحكيم والملح ( قصة وعبرة )

الحكيم والملح ( قصة وعبرة )




تعب الحكيم من شكوى تلميذه وتذمره
فأرسله يجلب ملح
ثم أمره بوضع حفنة في كوب الماء وشربه
فشربه التلميذ متضايقا من الطعم
سأله الحكيم عن طعم المياه

فرد التلميذ بأن الطعم شديد الملوحة
أخذ الحكيم التلميذ إلى حافة البحيرة وأمره بإلقاء حفنة من الملح في البحيرة
فصنع التلميذ ما أمره الحكيم
طلب الحكيم من التلميذ شرب ماء من البحيرة
فشرب التلميذ
سأله الحكيم عن الطعم
قال له: باردة وعذبة كما لو كانت من بئر
فقال الحكيم :
"
يا بني إن الآلام في الحياة شبيهة بالملح تماما ليس المهم كميتها
ولكن المهم في مرارتها الوعاء الذي يحويها."
لذا إذا تعرضت للألم في الحياة
كل ما عليك هو أن"توسّع صدرك"