الاثنين، 25 أغسطس 2014

لحظة سعيدة .. داخل الحمام

لحظة سعيدة .. داخل الحمام



غالبا تشترى المرأة إختبار الحمل سرا دون علم زوجها , وتأخذه إلى الحمام دون أن تعلمه بما تنوى فعله , وتدخل الحمام  وقلبها ينبض يكاد يخرج من صدرها , وتجرى إختبار الحمل بحذر وحرص وترقب , وتكون اللحظة التى يتوقف لها الزمن , وتمر هذه اللحظة ببطء , وعين المرأة لا تكاد تنغلق , تنظر إلى نقطة واحدة لا تتعداها , وهى مكان ظهور نتيجة الإختبار , وكأنه أصعب إختبار يمر عليها فى حياتها .

يبدأ الخط الأول بالظهور فهو الأسرع , وتنتظر المرأة و قلبها يكاد يتوقف عن الخفقان , ثم ترى شبحا للخط الثانى يبدأ فى الظهور ,فهو الخط الذى يهمس لها ويخبرها بأن جنين يسكن أحشائها  , فما أروع هذه اللحظة وما أغربها هى حقا لحظة خاصة يصعب على أى لسان وأى قلم وصفها , يكاد عقلها لا يسوعب ما يحدث ,والأفكار تدور وتتجول فى نفسها, هل حدث فعلا ما كنت أتمناه وأنتظره ؟ , هل ستكبر بطنى وأشعر بإبنى يتحرك بداخلها؟ ,هل سأصبح أما بعد شهور؟, هل سأخرج الآن لأخبر زوجى بأجمل خبر بحياته؟ , كيف ستكون ردة فعله ؟

بعض النساء يخططن أن يخبرن أزواجهن بهذا الخبر بطريقة مختلفة ولكنها تتطلب بعض الوقت , ولكن الأغلب لا يستطيعن فعل ذلك حتى وإن كانت تنوى ذلك قبل إكتشافها للحمل , فتخرج من الحمام مباشرة تنظر لزوجها ووجنتيها مشتعلتين من الحماس والسعادة , فلو وضع أحد يده على وجه إمرأة فى تلك اللحظة فمن الممكن أن يتأذى من حرارته .

وتنطلق المرأة وتخبر زوجها بأنها حامل , وأحيانا لا تستطيع الكلام فتترك إختبار الحمل يتحدث عنها فهو كفيل بإعلامه بالأمر , فتمر عليهما لحظة من أسعد لحظات حياتهما وأغربها وأكثرها دهشة وتعجب وخصوصا عندما يكون الحمل الأول .

وتبدأ الخطوة الثانية التابعة مباشرة لهذا الحدث وهى إعلام الأهل , غالبا تبدأ الزوجة بأهلها ثم يحدث الرجل أهله , فيباركوا لهما  الأهل و يدعوا لهما , ثم تبدأ الأعصاب بالهدوء وتبدأ الفرحة بالإستقرار داخل القلب بعد أن كانت تكاد تأخذ القلب وتطير , ويبدأ التفكير يأخذ شكله المنطقى ويرتب الزوجان أفكارهما , التى غالبا يكون أولها تحديد موعد زيارة الطبيب لتبدأ الرحلة الخاصة , التى تحلم بها كل إمرأة ويتمناها كل زوجين , أسأل الله ألا يحرم  أى إمرأة من تلك اللحظة , التى من المضحك أنها غالبا وعادة تمر على المرأة وهى داخل الحمام :).

إزاى تخلى زوجتك تحبك

إزاى تخلى زوجتك تحبك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 



انا بقى هتكلم دلوقتى عن شوية حاجات بسسسسسيطة جدااااااا ( أكيد من وجهة نظرى الشخصية ) لو عملها الزوج بتفرق كتير أوى مع الزوجة فى وسط الضغوطات النفسية والبدنية إللى بتكون فيها الستات بعد الجواز والخلفة والعيال
كلامى كله فى الحاجات البسيطة إللى ممكن تفرق معايا أو مع غيرى أو متفرقش مع حد غيرى ... بإستثناء إللى بيفرق مع الكل وهو .. (الخيانة , الكذب , الإساءة فى المعاملة , البخل , الكراهية إلخ إلخ الحاجات إللى ميختلفش عليها إتنين )  مش موضوعى

طبعا انا مش بنفى إن الزوج مش بيكون مضغوط فى شغله وتحمله المسئولية ..  .. هو كمان بيكون مضغوط وتعبان ومرهق ..

بس فى البوستين إللى فاتوا أنا كنت حابة أبين للى مش عارف إن ست البيت مش مجرد واحدة قاعدة  فى البيت وفاضية ومش حاملة هم حاجة .. لأ دى بتشتغل كتير وشغل مهم جداااا لا يقل أهمية عن قيمة شغل الرجل ولو توقفت عن شغلها ده فى أى وقت الدنيا بتبوظ خالص وحتى معندهاش أجازات  (علشان نبقى فرغنا من النقطة دى قبل ما نتكلم )

ثانيا 
ليس كل ما يكتب في مدونتي إسقاط على حياتي الشخصية
الإنسان مش مجرد حياة بيعيشها
لكن حياة بيشوفها وبيسمعها وبيتأثر بيها

على فكرة انا إستلفت الكلمتين دول من عند الدكتورة ستيتة حسب الله الحمش 

نبدأ بسم الله .....
كلامى موجه طبعا  للرجال المتزوجين ..... والدعوة عامة طبعا للباقى 

1 .. صلوا على النبى  (عليه الصلاة والسلام )

2 .. من الحاجات إللى بتضايق الستات .. إن لما جوزها يرجع من الشغل ويلاقى الأكل متأخر يتنرفز ويقولها ( أومال بتعملى إيه من الصبح ) .. وبيبقى مستنى رد مقنع والمشكلة إن الست بتبقى مش عارفة ترد تقول إيه لأنها بتكون عملت حاجات كتييييييير كلها صغيرة وتعتبر هايفة بس مهمة وبتاخد وقت وخصوصا لما بيكون فيه أطفال وكل إللى تعرفه إنها من أول ما صحيت من النوم وهى بتشتغل ومقعدتش فالكلمة دى بجد بتأثر فى نفسيتها جداااا

الحل .. وخصوصا لو كانت الحكاية دى نادرا لما بتحصل هو إنك تاكل أى حاجة تيك أوى من التلاجة وترحمها شوية من نرفزتك علشان تنجز وتكمل الأكل لأن مناقشتك معاها هتأخر إللى إنت عاوزه ومش هتجيب أى نتيجة غير إنها هتحس إنها مهانة وخصوصا لما تكون مش مقصرة بجد

3 .. ياريت لما ترجع من بره وتلاقى البيت منظم ومرتب وتحس إنه باين عليه إنها لسة مخلصة شغل وتنضيف فيه ... بلاش الخصلة بتاعت بعض الرجالة إللى عينيهم بتقع على الحاجة الغلط وبسرعة يقولها مرتبتيش ليه كذا أو نسيتى تنضفى كذا .. وكأنه داخل مسابقة دور على الجزء إللى مش نضيف ....... البديل بقى الله يهديك أولا إنك تتغاضى عن ملاحظاتك الدقيقة فى الحاجات إللى نسيت تعملها  وتأجلها لوقت تانى يكون مناسب وتقولها لها بشكل لطيف ....

وثانيا إنك تحسسها إنك لاحظت إن البيت جميل ومنظم وحاسس بالمجهود إللى هى عملته وياسلام لو قولتلها أنا مش عارف من غيرك كنا هنعمل إيه (ولك الأجر والثواب عند الله)

4 .. ياريت لو كنت من النوع إللى ماما كانت مدلعاك جدااا واخواتك البنات شايلينك من على الأرض شيل .. واتعودت إنك متعملش حاجة بنفسك .. فى الحالة دى مش هنطلب منك كتير .. بس هو ياريت بعد ما تشرب شاى أو أى مشروب فى كوباية ومراتك فى المطبخ ياريت قبل ما تطلع من المطبخ ومجرد ما تيجى تقعد وترتاح متقولهاش خودى بقى الكوباية دى .. مش هيحصل حاجة لما توديها بنفسك المطبخ مع إبتسامة رقيقة.......

وكمان ياريت وانت راجع من الشغل تعلق هدومك على الشماعة وتحطها فى الدولاب ومترميهاش على السرير مش هيحصل حاجة خالص لما تعلقها إنت وتوفر عليها الدقيقتين دول تستفيد بيهم فى أى حاجة تانية وفى نفس الوقت هيبان إنك منظم ... 
5 .. بالنسبة بقى للرجالة إللى عدوا المرحلة إللى فاتت دى .. مش هيجرى حاجة لو إتعلموا يعملوا المشروبات لنفسهم وخصوصا فى الأوقات إللى بتكون فيها الست مشغولة .. وكمان سلق البيض وقليه وبعض مبادئ الطهى (علشان فى حالة الظروف القسوى وتعب الزوجة أو ولادتها )

يعنى حتى علشان لو كانت نايمة تعبانة أو مرهقة ميروحش يصحيها ويقولها انا عايز أفطر ( بجد لما بيعمل الزوج حركة زى دى زوجته بتحس إنها فى نظره خدامة وخصوصا لما بيكون مجرد فطار أو كوباية شاى وهى بتكون تعبانة أو عيانة ) إنما لما بيحصل العكس بجد بيزيد فى نظرها وبتحبه أكتر وبتقدره وممكن تقوم تساعده كمان وهى فرحانة  

6 .. إبعد عن إدمان الماتشات وبرامج التحليل الرياضية وياريت يكون لها وقت محدد مش كل وقت وكل يوم أولادك وزوجتك أولى بالوقت ده كله

7 .. وانت راجع من شغلك ياريت قبل ما تروح بسرعة لمراتك التانية .. سلم الأول على مراتك الأولانية وغير هدومك وأقعد مع أولادك وإتغدى وبعدين يا سيدى أبقى روح شوية عند مراتك التانية  .... طبعا هتقولوا مين مراته التانية هقولكم الكمبيوتر ... ياريت متنسوش نفسكم أوى وانتوا قاعدين عليه بالساعات   .. وحجتكم إن الست مشغولة .. 

مادام فى اولاد يبقى تقعدوا معاهم وتهتموا بيهم جوا البيت زى الست بالظبط مينفعش تكون بالنسبالهم مجرد مصرف فلوس وبس علشان هى برده مينفعش تكون بالنسبالهم مجرد طباخة ودادة متنساش إنك مسئول عن تربية الأولاد زيها بالظبط ويمكن أكتر و أكيد إهتمامك بالولاد جوا البيت بيخفف عنها كتير وبيسعدها



هقول كفاية كدة .. وفى الآخر دى مجرد حاجات بسيطة كلها كلام أو أفعال سهلة وبسيطة مش بتنتقص من رجولة الزوج بالعكس دى بتزودها وبتفرق مع الست كتير .. أكيد مفيش راجل واحد فيه كل الحاجات دى ... بس بصراحة لو فيه واحد مش بيغلط كل الغلطات دى انا بحييه وبقوله ربنا يكرمك ويبعد عنك إنت وزوجتك الحسد


وربنا يهدى الجميع وجزاكم الله كل خير 

رساله من ميت

رساله من ميت



كنت معكم رمضان الفائت 


هل تذكرونني؟ أم سرعان ما ينسى الأحياء أمواتهم؟ هل تذكرون يوم


كنت معكم في رمضان الفائت؟ كنت بين صفوف المصلين راكعاً ساجدا،


وفي صلاة التراويح قائماً خاشعا، ومع الصائمين والذاكرين


والمنفقين، لم أكن أعرف أنه آخر رمضان أصومه في عمري كله،

ولم أدرك أنه آخر رمضان في حياتي أشهده معكم، ولو كنت أعرف ذلك لزدت من خيرات 


هذا الشهر وبركاته وفضله، ولزدت فيه من الطاعات والقربات والصدقات وأعمال البر،
 لو كنت أعلم أنه آخر رمضان في عمري لوجدتموني حريصاً كل الحرص ألا تفوتني صلاة 


الجماعة في المسجد ولا التراويح، ولقرأت القرآن وختمته أكثر مما كان مني في رمضان الماضي ، لوجدتموني حريصاً على الطاعات بعيداً عن المعاصي والمنكرات، ولكن ولات حين مندم . 


لعلكم تذكرونني حين كنت أصافحكم بعد صلاة العيد، فلو علمت أنه آخر عيد فطر يعود


عليّ  لعانقتكم وداعاً وشوقا، 


فاذكروني يا أحبابي في دعائكم ، فأنا في حاجة لدعائكم، وادعوا لي بالرحمة والمغفرة


ولجميع موتى المسلمين ، فقد فارقناكم من دار عمل ولا حساب إلى دار حساب ولا


عمل.

 واغتنموا الدقائق والثواني في آجالكم فإنها غالية لا يدرك قيمتها إلا من فقدها،


وتزودوا للآخرة فإن خير الزاد التقوى، واعتبروا بمن مضى ، وأن الموت الذي تخطاكم سوف يتخطى غيركم إليكم ، وأن الدنيا دار ممر والآخرة دار مقر فخذوا من ممركم  لمقركم ، ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة. 


تخيلوا أحبتي في الله أن هذا هو آخر رمضان في أعماركم، وليحفزكم هذا الشعور على


فعل كل ما يحبه الله ويرضاه في رمضان والاستمرار والثبات على ذلك بعد رمضان. 


ولا يكن حالكم كمن وصف الله تعالى حالهم بعد الممات فقال 

 ((رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت ))


اللــــــهم أحسن خوواااتمنااااااا يارب العالمين






المصدر: منتديات كلية الآداب السورية

الخميس، 2 يناير 2014

رسالة من القلب إلى القلب

للذي لا يصبر على الشهوات مؤثر خالد الراشد

سري للغاية - وكر الجواسيس

وثائقي : حرب الخليج 1991 Gulf War

الفيلم الوثائقي (هتلر) كاملاً

محرقه اليهود ( الهولوكوست ) فيديو نادر جداً

موهبه من قرنفيل

فيديو حصري لحظة خروج محمد الشمري في محاولته لأنقاذ الطفلة لمى ..

لمى الطفله الذي سقطت في البئر الله يرحمها